نشأت المصارف الإسلامية في دولة الامارات العربية المتحدة في منتصف السبعينات من القرن الماضي، لتقدم المنتجات والخدمات المصرفية الإسلامية المتنوعة ومنها المرابحة، والمضاربة، والإجارة، وإجارة الخدمات، والكفالة، والسلم، والإستصناع، كبديل إسلامي عن الخدمات المصرفية التقليدية، بإحلال نظام المشاركة بدلاً من الفائدة بتوجيه الجهد نحو التنمية عن طريق الإستثمار، وقد إنتشرت المصارف الإسلامية بأفرعها و بكثافة عالية  في جميع  إمارات الدولة.

وإن مكتب محمد السعدي - محامون و مستشارون قانونيون خصص قسم للعمل بكافة أنواع المنتجات والخدمات المصرفية الإسلامية  مهمته تقديم الإستشارات القانونية وصياغة العقود ومباشرة القضايا لدى المحاكم وهيئات التحكيم.

نصيحتنا: إن المعاملات المصرفية الإسلامية تحتاج إلى مزيج من الخبرة القانونية والشرعية والإجرائية لدعم منتجاتها وخدماتها وذلك لحمايتها ولضمان إنتشارها.

تواصل معنا للمزيد من الاستفسارات حول المصارف الإسلامية في دبي حول الإمارات

استفسر الآن

المصارف الإسلامية

المصارف الإسلامية أو المصرفية الإسلامية يقصد بها النظام أو النشاط المصرفي المتوافق مع الشريعة الإسلامية. حيث أن الفائدة التي تدفعها البنوك عن الودائع أو التي تأخذها عن القروض تدخل في حكم الربا، الذي يعد من الكبائر. وقد تم إنشاء أول بنك إسلامي في دبي أوائل سبعينات القرن الماضي، ثم أنشئ العديد من المصارف الإسلامية بعد ذلك التي بلغت حوالي 100 مصرف في جميع أنحاء العالم ومن أشهرها بنك فيصل الإسلامي وبنك دبي الإسلامي.